Orientation 2014-2015

أخواتي دليلات لبنان،

            بفرح كبير أشارك معكنّ للمرة الأولى، كمطران مشرف، في الجمعية العمومية وفي إطلاق موضوع السنة الكشفية الجديدة 2014-2015 وتوجيهات المكتب المركزي لجمعية دليلات لبنان على المستوى الوطني. والموضوع العام يندرج تحت شعار « أن نؤمن بقدرة أحلامنا»، أي الإيمان والثقة: الإيمان بالله والثقة بالنفس من أجل استثمار القدرات التي يمنحنا الله إياها في خدمة كنيستنا ووطننا. والتربية الكشفية تهدف في الأساس إلى بناء مؤمنين بالله ومواطنين مسؤولين يستطيعون أن يحلموا بتغيير المجتمع الذي يعيشون فيه نحو الأفضل.

والتزامنا بالإيمان بالله يجعلنا نعود إلى تاريخ الخلاص لنستخلص خطة عمل منها نستوحي توجيهاتنا لهذه السنة. والمثال الأفضل لنا يكمن في شخص ابراهيم الذي آمن بالله فوعده بأن يجعله « أباً لعدد كبير من الأمم» (تكوين 17/5). ويقول القديس بولس: « آمن ابراهيم راجياً على غير رجاء فأصبح أباً لعدد كبير من الأمم. ولم يضعف إيمانه حين رأى جسده قد مات وأن رحم ساره قد ماتت أيضاً، بل قوَّاه إيمانه فمجَّدَ الله متيقّناً أن الله قادر على إنجاز ما وعد به» (روما 4/18-21).

أما في العهد الجديد، فبطرس والرسل هم مثالنا الأول في الإيمان بيسوع المسيح الابن الذي كشف سرّ الله المحبّة المطلقة وبذل نفسه موتاً على الصليب في سبيل خلاص البشر محققاً ملكوت الله في ما بينهم. وبالرغم من ضعفهم والصعوبات التي اعترضتهم آمنوا بيسوع المسيح ووضعوا ثقتهم الكاملة به. هو الذي قال لهم:

« إذا ثبتّم فيّ وثبت كلامي فيكم فاسألوا ما شئتم يكنْ لكم» (يوحنا 15/7).

« سيكون لكم في العالم ضيق، لكن ثقوا أنا غلبت العالم» (يوحنا 16/33).

« إذهبوا في الأرض وتلمذوا جميع الأمم، وعمّدوهم باسم الآب والابن والروح القدس، وعلّموهم أن يحفظوا كل ما أوصيتكم به، وهاءنذا معكم طوال الأيام إلى نهاية العالم» (متى 28/18-20).

ومن خلال الرسل وخلفائهم والكنيسة، يتابع يسوع المسيح عمله الخلاصي بين البشر.

آمنوا إذاً « أن الله قادر أن يعمل كل شيء من خلالكم» (يقول القديس بولس في أفسس 3/20) وأنه قادر على تحقيق أحلامكم في تغيير المجتمع الذي تعيشون فيه وتحقيق ملكوت العدالة والمحبة والسلام.

أما المحاور الثلاثة التي نقترحها لتحقيق شعارنا لهذه السنة، فهي:

التغيير على المستوى الشخصي: أن أؤمن بقدرتي على تغيير ذاتي من أجل تحسين حياتي في خدمة من يعيشون معي. فأتحمّل مسؤولياتي الكنسية والوطنية فأنمّي شخصيتي أولاً في المواهب التي منحني إياها الله.
التغيير على مستوى الجماعة: أن أؤمن بأني أستيطع أن أغيّر في الجماعة التي أنتمي إليها ثقافياً وتربوياً وإنمائياً وإجتماعياً... وكدليلات لبنان نعمل على تحقيق مشاريع تجدّدية وفاعلة تساعد على إنماء جماعاتنا وازدهارها.
التغيير على المستوى الروحي: أن أؤمن أنني أستطيع أن أكون بإيماني مرجعاً لإعلان الإنجيل وبشارة الخلاص انطلاقاً من علاقتي الروحية المميزة مع الله الآب بابنه يسوع المسيح وبنعمة روحه القدوس. فنشعّ معاً، نحن دليلات لبنان، بوهجنا الروحي ونعمل على إقتراح لقاءات روحية تساعد على تنمية ثقتنا بالله تجعل منا رسل محبة ومصالحة وسلام في عالمنا.

تعالوا إذاً نجدّد إيماننا بالله وثقتنا الكاملة به ونعمل معاً على بناء مستقبلنا بالقدرات التي منحنا إياها الله ونطوّر مجتمعنا نحو الأفضل.

أخواتي الدليلات، أنتنّ قادرات على تحقيق هذا الحلم !

 

Aumônier National

Mgr Mounir Khayrallah